أخلاقياتنا و صحتنا أثناء الصيام في ندوة ” فضائل شهر رمضان ” ببورسعيد .. المستقبل الإخباري

كتبت / سماح حامد 
—  فى إطار التعاون بين مجمع إعلام بورسعيد و نادى المنطقة الإقتصادية لقناة السويس – المحور الرياضى ، يتم عقد سلسلة من اللقاءات التثقيفية لأعضاء النادى ، .
حيث صرحت الأستاذة مرفت الخولى مدير عام إعلام القناة و مجمع إعلام بورسعيد أن هذا البرنامج هو أولى صور التعاون بين المجمع و نادى الهيئة الاقتصادية برئاسة اللواء عبد القادر درويش و الذى يستهدف تنفيذ عدد من الفعاليات فى جميع المجالات وفى اطار تحقيق رؤية مصر 2030 ،وانه عقدت اولى فعاليات البرنامج بندوة بعنوان ” فضائل شهر رمضان ” بحضور الاستاذ هشام ابو حشيش نائب رئيس مجلس ادارة النادى ان نادى الهيئة الاقتصادية والاستاذة سماح حامد الاعلاميه بمجمع اعلام بورسعيد . و تضمنت الندوة لقاء حول ” اخلاقياتنا فى شهر رمضان وفضل الشهر الكريم ” حاضر خلالها فضيله الشيخ محمد الحديدى كبير ائمة بأوقاف بورسعيد ولقاء حول ” الغذاء الصحى و التخلص من السموم فى رمضان ” حاضر خلالها الاستاذة الدكتورة هبة يوسف استاذ السموم الاكلينيكية بكلية الطب جامعة بورسعيد . هذا و قد تناول الحوار ما لشهر رمضان المبارك من فضل عظيم ومكانة كبيرة في الإسلام، فصيام هذا الشهر هو فرض عين على كل المسلمين، حيث يعتبر صيامه الركن الرابع من أركان الإسلام الخمسة ففي شهر رمضان تُفتح أبواب السماء وأبواب الجنة، وتغلق أبواب جهنم، وتُسَلسل وتُصَفَّد الشياطين ، كما يمتاز شهر رمضان المبارك عن غيره من الشهور بأنَّ فيه ليلةً تُعتبر أعظم ليلة في السنة، وهي ليلة القدر، في هذه الليلة يغفر الله لعباده المسلمين الخطايا، وتُغسل فيها ذنوبهم، وفي صوم وقيام هذه الليلة الكثير من الأجر ومن الأمور ايضا التي امتاز بها شهر رمضان عن غيره من الشهور أن فيه صلاة التراويح، وهي صلاة لا تُقام إلا في شهر رمضان، وتسمى أيضاً بصلاة القيام،ولها فضل عظيم . ووتم استعراض بعض الأمور المُستحبّة في رمضان من الأمور التي يمكن للمسلم القيام بها واستغلال شهر رمضان للمداومة عليها أهمها تغيير العادات ففي رمضان تكمن فرصة تغيير العادات السيئة استبدالها بأخرى جيّدة، كالسّهر الطويل ليلاً والنوم كثيراً في النهار، ففي رمضان يسهل تحديد جدول يومي والالتزام به في هذا الشهر وما بعده ليصبح نظاماً واضحاًواننا يمكننا تعلّم الصبر فمن يصبر على الجوع والعطش يستطيع الصبر على الأمور الأخرى التي تحتاج وقت انتظار، والصبر خصلة مهمة يجب على الجميع أن يتحلّى بها ومن اهم العادات ايضا كسر شهوات النفس من شهوة الجسد، واللسان، والعين، والأذن، وباقي الجوارح، فيمتنع عن السّب والشّتم وسوء الخلق كامتناعه عن الطعام والشراب، والحاجة الجسدية، وغضّ البصر، وكفّ الأذى، وتجنّب الإصغاء إلى المُحرّمات كما يقوم تطهير النفوس من الضغينة فيُنقّي المسلم نفسه من الأحقاد والخصومات السابقة طمعاً بالأجر والمغفرة، فيسامح من أخطأ بحقّه، ويعتذر ممّن تسبّب لهم بالأذى، فتصفو النفوس، وتزول الخطايا، وتسود المحبّة بين المجتمع في حال الاستمرار على هذا الأمر حتى بعد انتهاء شهر رمضان، كما تمت الاشارة الى ان للصيام فوائد صحيه كثيره حيث انه اثناء الصيام تتحول كميات هائلة من الشحوم المختزنة فى الجسم إلى الكبد حتى تؤكسَد، ويُنتفع بها، وتستخرج منها السموم الذائبة فيها، وتزال سميتها ويتخلص منها مع نفايات الجسد، ويؤدى الصيام خدمة جليلة للخلايا الكبدية، بأكسدته للأحماض الدهنية، فيخلص هذه الخلايا من مخزونها من الدهون، وبالتالى تنشط هذه الخلايا، وتقوم بدورها خير قيام، فتعادل كثيرًا من المواد السامة، بإضافة حمض الكبريت أو حمض الجلوكونيك، حتى تصبح غير فعالة ويتخلص منها الجسم. كما انه حالما يبدأ الإنسان بالصيام تبدأ الخلايا الضعيفة والمريضة أو المتضررة فى الجسم لتكون غذاءً لهذا الجسم حسب قاعدة الأضعف سيكون غذاءً للأقوى، وسوف يمارس الجسم عملية الهضم الآلى للمواد المخزنة على شكل شحوم ضارة، وسوف يبدأ بابتلاع النفايات السامة والأنسجة المتضررة ويزيل هذه السموم العملية تكون فى أعلى مستوياتها فى حالة الصيام الكامل. وتم التأكيد ايضا على ان قراءة كل حرف من حروف القرآن الكريم بخشوع يعادل آلاف الحسنات ، ومن الاجدر بنا استغلال الشهر الكريم فى اكتساب المزيد من الفضائل و الحسنات ، كما تمت التوصية بتناول الاطعمة الطبيعية والبعد عن الوجبات الجاهزة و المشبعة بالدهون و الاطعمة التى تحتوى على المواد الحافظة وان من اهم الاطعمة المفيدة خلال شهر رمضان التمر باللبن والذى يمد الجسم بما يحتاجه بعد الصيام .