” التعليم الفني ببورسعيد .. تجارب رائدة ” في ندوة لمجمع إعلام بورسعيد .. المستقبل الإخباري

كتب /  عصام صالح 

—  يعد التعليم الفني المتميز قاطرة التنمية التي تعبر بالدول الحديثة إلى مصاف الدول المتقدمة ، و قد طبقت محافظة بورسعيد تجربة رائدة في هذا المجال من خلال ربط التعليم بسوق العمل حيث تم إلحاق طلاب التعليم الفني بالتدريب بالمصانع و الشركات لصقل مهاراتهم وغرس روح العمل لديهم في هذه المرحلة العمرية المبكرة و لاستعراض تلك التجربة و مميزاتها عقد مجمع اعلام بورسعيد بالتعاون مع مديرية التربية و التعليم ندوة بمدرسة الزهور الصناعية بنات تحت عنوان ” التعليم الفني ببورسعيد .. تجارب رائدة ” استضاف فيها المهندس حسن طاهر مدير عام التعليم الفني ببورسعيد و حضرها الأستاذة مايسة عبد الرؤوف مدير وحدة تيسير الانتقال لسوق العمل و أعضاء الوحدة و أدارها الأستاذ عصام صالح الاعلامي بمجمع إعلام بورسعيد .

و صرحت الأستاذة مرفت الخولي مدير عام إعلام القناة بأن الندوة تمثل أهمية كبيرة في إلقاء الضوء على الاستراتيجية الجديدة لتطوير التعليم الفني في مصر في إطار رؤية مصر 2030 التي تستهدف تحقيق مستقبل أفضل في كافة المجالات للأجيال القادمة.

و أكد المهندس حسن طاهر على النجاح الذي حققته محافظة بورسعيد في تطوير منظومة التعليم الفني بأنواعه المختلفة الصناعي و الفندقي و الزراعي و المزدوج حيث تم تأهيل البنية التحتية للمدارس الصناعية و تزويدها بماكينات و معدات حديثة متطورة و استقبلت بورسعيد بمدارسها منح دولية من اليابان و أمريكا و الاتحاد الأوربي لتأهيل و تدريب كوادرها التعليمية على أحدث النظم العالمية في مجال التعليم الفني و وقعت مديرية التربية و التعليم ببورسعيد عدد من بروتوكولات التعاون مع المصانع و الشركات لتطوير أقسام بالمدارس الفنية و توفير أحدث معدات التدريب و استقبال الطلاب بتلك المؤسسات للتدريب العملي لصقل مهاراتهم و تنمية قدراتهم على الالتحاق بسوق العمل كعمالة متميزة يتم حجز أماكنها و تتنافس عليها الشركات و المصانع و من أمثلة ذلك شركة أمريكانا العالمية بفروعها الكثيرة بالنسبة لطلبة المدرسة الفندقية و شركات تداول الحاويات و مصانع الملابس الجاهزة و مصانع الجلود و البتروكيماويات و ضفائر السيارات و غيرها من الأنشطة التي تسابقت لإبرام اتفاقيات مع التعليم الفني ببورسعيد للاستفادة من الطلاب المؤهلين وفقا للمنظومة الجديدة وأضاف أنه سيتم التوسع في هذه التجربة خاصة بعد الرغبة الكبيرة والاقبال المتزايد من الطلاب علي الحصول علي التدريب العملي لهم داخل المصانع الذي يتيح لهم العديد من المزايا المادية و الاجتماعية.

و أشار المهندس حسن الى الأقسام الجديدة التي تم فتحها مؤخرا لتلبية احتياجات المشروعات الصناعية و الخدمية في المنطقة الاقتصادية لتنمية محور قناة السويس و منها أقسام اللوجستيات في المدرسة البحرية ببورفؤاد التي تضم تخصصات التخزين و النقل و المناولة و تداول البضائع لإمداد شركات تداول الحاويات بالموانئ المصرية بالعمالة الماهرة المدربة و أضاف أنه تم عقد اتفاقية مع جمعية مصر الخير و مصنع سينمار لتأهيل 80 خريج في مجال البترول و البتروكيماويات ببرنامج تدريبي عالي المهارات على اللحام بأنواعه و هو التخصص الذي تعاني شركات البترول من ندرة متخصصيه.

و في سياق متصل أكدت الأستاذة مايسة عبد الرؤوف و فريق العمل بوحدة تيسير الانتقال لسوق العمل ( الوايز ) على نجاح الوحدة في توفير 2000 فرصة تدريبية متميزة للطلاب على ريادة الأعمال و مهارات خلق الشخصية المتميزة المستقلة صاحبة المبادرة و كذلك التواصل مع المصانع و الشركات لحصر الاحتياجات من العمالة و الفرص المتاحة و العمل على توفيرها من الطلاب مع توفير التوجيه و الارشاد و ادارة الانتقال الناجح للطلاب من الدراسة الى سوق العمل على مدار سنوات الدراسة بالتعليم الفني.